logo
أول بعثة أثرية لمنطقة المطرية من جامعة عين شمس

كتبت:رباب نصار

عدسة: إسلام شعبان

احتفلت جامعة عين شمس برعاية أ.د. عبد الوهاب رئيس الجامعة بتوقيع بروتوكول تعاون بين الجامعة والمجلس الأعلى للآثار.

حيث وقع كلا من أ.د. ممدوح الدماطي وزير الآثار الأسبق وأستاذ الآثار بجامعة عين شمس ود.مصطفي أمين أمين عام المجلس الأعلى للآثار بروتوكول تعاون ينص علي قيام جامعة عين شمس بأعمال المسح الأثري و الحفر والتنقيب والصيانة لمنطقة المطرية_ عرب الحصن والتي تعد امتدادا لمدينة أون(هليوبولس) القديمة.وذلك تفعيلا لدور الجامعة في خدمة المجتمع وصيانة وحماية الآثار المصرية.

وخلال كلمته أكد أ.د. عبد الوهاب عزت أن جامعة عين شمس من أعرق وأقدم الجامعات في العالم حيث يبلغ عمرها 4000 آلاف عام .كما أنشئ بها أول قسم للآثار في العصر الحديث عام 1950 علي يد الدكتور أحمد بدوي ولكنه توقف عام 1956.

واستعرض أ.د. ممدوح الدماطي تاريخ مدينة أون(هليوبولس) والتي تضم عدة مناطق منها" المطرية- المرج - عين شمس - منشية الصدر" وتعد جامعة عين شمس امتددادا حضاريا لها. والتي تحوي كنوز أثرية دفينة لم تكتشف بعد وكان آخر ما تم اكتشافه في تلك المنطقة تمثال بسمتيك الأول .

وأكد د. مصطفي أمين أن بعثة جامعة عين ضمس تعد الأولى لمنطقة المطرية؛لافتا إلى أن المجلس الأعلى للاثار ووزارة الآثار بصدد عقد مباحثات ومشاورات مع الأجهزة المعنية بالدولة لاتخاذ الإجراءات اللازمة التي تسمح بالتنقيب عن الكنوز المصرية في تلك المنطقة الحيوية والمكتظة بالسكان.

حضر توقيع البروتوكول كلا من أ.د. فتحي الشرقاوي و أ.د. عبد الناصر سنجاب و أ.د. نظمي عبد الحميد نواب رئيس الجامعة و أ.د. سوزان القليني عميد كلية الآداب و أ.د. هبه شاهين مدير المركز الإعلامي للجامعة و د. محمود عفيفي رئيس قطاع الآثار المصرية وأ.خالد أبو العلا مدير منطقة آثار المطرية وعين شمس.ومن المقرر أن يبدأ تفعيل البروتوكول أوائل أكتوبر المقبل.