logo
رئيس جامعة عين شمس ومحافظ القاهرة يفتتحان مبادرة معا لنرتقي لتجميل أسوار المدينة الجامعية

تفقد ا. د عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس والمهندس عاطف عبدالحميد محافظ القاهرة والسيد اللواء أ.ح محمد أيمن نائب المحافظ للمنطقة الشمالية والغربية، ا. د نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة و العميد أ .ح عمرو محمد فكري رئيس حي الوايلي، ا. د طايع عبد اللطيف مستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي للأنشطة الطلابية والاستاذ الدكتور طارق منصور وكيل كلية الآداب لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وا. د هبة شاهين رئيس قسم الإعلام بكلية الآداب مبادرة جامعة عين شمس لتجميل أسوار المدينة الجامعية والتي دشنتها الجامعة تحت عنوان " معا لنرتقي " وذلك بالتعاون مع حي الوايلي.

حيث أكد ا. د عبد الوهاب عزت رئيس جامعة عين شمس ان التعاون مع محافظة القاهرة ساهم كثيرا من اجل انجاز هذا الشكل الجمالي في أسرع وقت حيث ساهمت بالكثير من المعدات والاجهزة ومن جانبه

أعرب محافظ القاهرة عن استعداد المحافظة للتعاون مع أي جهة من شأنه السمو والرقي بالأخلاق والجماليات مشيدا بالتعاون مع الجامعة سابقاً في مبادرة خليك زي آدم.

جدير بالذكر أن فكرة هذه المبادرة قد لاحت عندما لوحظ انتشار ظاهرة الاعلانات التي تسيء للمظهر العام للجدران ( المدارس -الجامعات - الانفاق - اسوار محطات مترو الانفاق ) وتم عرض الفكرة بعمل رسوم جدارية ترتقي بالذوق العام وبمكانة حي الوايلي لما يتمتع به من تاريخ مشرف .

ثم تم عرض الفكرة علي السيد العميد عمرو فكري وتم طرحها خلال اجتماع مجلس الجامعة لشئون المجتمع والبيئة جامعة عين شمس برئاسة ا.د نظمي عبد الحميد نائب رئيس الجامعة لشئون المجتمع والبيئة والاستاذ سمير عبد الناصر امين عام الجامعة، حيث لاقت قبول لدي الجميع وتم توفير الاعتمادات المالية من قبل الجامعة لشراء مستلزمات الدهانات كما تم التعاون مع الحي بتقديم كافة الاحتياجات اللازمة من رفع إشغالات والانارة وتوفير وجبات افطار للطلاب المشاركين من كلية التربية النوعية - قسم الفنون الجميلة كما تم اعمال تطوير كامل للشارع من رصف ودهان الأرصفة وتركيب كشافات ليد موفرة للطاقة وتقليم للأشجار ،لتزين اسوار المدينة الجامعية لوحة فنية بريشة طلاب جامعة عين شمس المتميزين تحت اشراف فني ا.د نهى مصطفي عبد العزيز استاذ الرسم والتصوير بكلية التربية النوعية التي اشارت ان الهدف من هذه المبادرة هو خلق حالة من البهجة والسعادة ، يظهر فيها كم المجهود والإبداع لإخراج مثل المشهد الرائع في تجميل أسوار المدينة الجامعية .

مؤكدة أن مثل هذه الأنشطة من شأنها أن تعلم أجيالا كثيرة أن الفن والجماليات من أسباب التقدم ورقي الأمم.

وأشارت د. نهي انه قد بلغ عدد الطلاب المشاركون أكثر من 100طالب من خريجي الاعوام السابقة وخريجي هذا العام من كلية التربية النوعية (قسم الفنون الجميلة) والذين اظهروا حب وتفاني بالعمل تحت وطأة حرارة الشمس المرتفعة والصيام الا انهم وضعوا نصب اعينهم المشاركة الفعالة وخروج العمل بأفضل صورة.